Search
Generic filters
Exact matches only

تأسس مركز السكري والبدانة في مستشفى جبل لبنان في حزيران ٢٠٠٧، ويقدّم منهج متعدد التخصّصات لمرضى السكري. بالتعاون مع اختصاصيي الغدد الصماء، ممرضات وممرضين مرضى السكري، إختصاصيي التغذية، يمنح هذا المركز الفرصة لكل مريض، خلال زياراته، لمعالجة جميع مشاكله الصحية. يحتاج مريض السكري إلى رعاية مستمرة في بيئة إيجابية وداعمة تتمحور حوله، دون عوائق للحصول على رعاية كاملة وملائمة لحالته.
يعمل مستشفى جبل لبنان ومركز السكري والبدانة التابع له معًا على خطط استراتيجية لزيادة مستوى الوعي بالنسبة للأمراض المتعلقة بالسمنة وارتفاع ضغط الدم والسكري، بهدف توفير الرعاية الطبية لجميع المرضى.
مما يتيح الفرصة للمريض للتعرف على مرضه ومضاعفاته وكيفية السيطرة عليه والتغلب على الأعباء التي يسبّبها. جنبا إلى جنب مع تعديل نمط الحياة من خلال إتّباع نظام غذائي مناسب وممارسة الرياضة.
يعمل مركز السكري والبدانة في مستشفى جبل لبنان جنبًا إلى جنب مع أطبّاء من اختصاصات مختلفة في المستشفى مثل إختصاصيي أمراض الكلى، أمراض القلب، العيون، جراحة العظام والأوعية الدموية والعديد من الإختصاصين الآخرين في الرعاية الصحية، لضمان مستويات عالية من الرعاية والتقنيات الحديثة والمعرفة لجميع المرضى.

 

١- نظرة عامة

يطرأ مرض السكري بسبب عدم قدرة الجسم على تحويل الطعام بشكل صحيح إلى طاقة. عندما يصاب المريض بداء السكري، فإن جسمه غير قادر على الاستجابة للأنسولين أو إنتاجه. الأنسولين هو هرمون هام ينقل الجلوكوز (السكر) إلى خلايا الجسم، مما يتسبب في تراكم السكريات في الدم، وذلك يعرض المريض لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة.

٢- أنواع مرض السكري

  • داء السكري من النوع الأول:
    • يتطور لدى الأطفال أو الشباب
    • ينتج الجسم كميّة ضئيلة من الأنسولين أو لا ينتجه بتاتاً.
    • مرضى النوع الأول:
      • الالتزام بحقن الأنسولين اليومية للسيطرة على مستوى الجلوكوز
      • بحاجة إلى مراقبة مستمرة لنمط الحياة.

 

  • داء السكري من النوع الثاني:
    • يمكن الإصابة به في أي عمر؛
    • مقاومة ونقص الأنسولين.
    • مرضى النوع الثاني:
      • يمكن السيطرة على حالتهم من خلال ممارسة الرياضة وإتّباع نظام غذائي.
      • سيتطلب معظم المرضى تناول الأدوية عن طريق الفم و / أو حقن الأنسولين مع مرور الوقت.
    •  
  • داء السكري خلال الحمل (GDM):
    • يمنع هرمون المشيمة الجسم من استخدام الأنسولين بفاعلية؛
    • يتراكم الجلوكوز في الدم بدلاً من امتصاص الخلايا له؛
    • يشار إليها بمقاومة الأنسولين؛
    • تختفي أعراض سكري الحمل بعد الولادة؛
    • قد يشمل العلاج:
      • نظام غذائي خاص؛
      • رياضة؛
      • مراقبة مستوى الجلوكوز في الدم يوميًا؛
      • حقن الأنسولين.

 

  •  

٣- نسب الجلوكوز في الدم

يوصى عادةً باختبار الجلوكوز في الدم قبل الوجبات وفي وقت النوم. الطريقة الأكثر شيوعًا هي فحوصات الأصابع، حيث يوخز المريض طرف إصبعه بإبرة صغيرة، ويضع قطرة من الدم على شريط الفحص ثم يدخلها في عداد، تظهر النتائج على الشاشة بعد ١٥ ثانية.

من أحدث أنواع أجهزة المراقبة المستمرة للجلوكوز عبارة عن جهاز متحسس مغروس تحت الجلد يمكنه اكتشاف مستويات السكر في الدم لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر. يرسل جهاز البث معلومات عن نسبة السكر في الدم لاسلكيًا من المستشعر إلى صافرة إنذار أو تطبيق على هاتف ذكي.

يجب على المريض التشاور مع طبيبه فيما يتعلّق بأنواع المراقبة المطلوبة لحالته. يجب استشارة الطبيب على الفور في حال ملاحظة أي نسبة أعلى أو أقل من النسب الطبيعية التالية.

نسب الجلوكوز في الدم الطبيعيّة لمريض لا يعاني من السكري:

  • قبل الوجبات: ٩٩-٧٠ مجم / ديسيلتر؛
  • بعد الوجبة بساعتين: <١٤٠ ملغم / ديسيلتر؛

 

نسب السكر في الدم المنشودة لمرضى السكري:

  • قبل الوجبات: ١٣٠-٧٠ مجم / ديسيلتر.
  • بعد الوجبة بساعتين: <١٨٠ ملغم / ديسيلتر

 

نسب ال HbA1C العادية:

  • غير مصابين بالسكري: <٥.٧%
  • مرضى السكري: <٧%

يجب تكرار فحص الدم HbA1C كل ٣ أشهر، أو كما يوصي الطبيب.

 

٤- أعراض مرض السكري

يجب استشارة الطبيب في حالة الاشتباه في أي من علامات التحذير التالية:

  • تبول متكرر خلال النهار والليل؛
  • زيادة الشعور بالعطش؛
  • جوع وحاجة إلى تناول السكر؛
  • تعب شديد؛
  • عدم وضوح الرؤية؛
  • فقدان الوزن غير المبرر؛
  • وخز أو ألم أو تنميل في اليدين و / أو القدمين.

 

٥- مضاعفات مرض السكري

يمكن أن تسبب تأثيرات مرض السكري مضاعفات شديدة مع مرور الوقت، يمكن أن يؤدي المرض إلى حالات خطيرة مهددة للحياة في حال عدم معالجتها. إن الكشف المبكر مهم للغاية، لذلك يجب على مريض السكري التشاور مع فريق من الأطباء متعدد التخصصات لمنع المضاعفات من التفاقم.

تتراوح هذه الحالات من أمراض الأوعية الدموية الكلية إلى أمراض الأوعية الدموية الدقيقة:

 

أمراض الأوعية الدموية الدقيقة

أ- اعتلال شبكية السكري (إصابة العين)

يعتبر السبب الرئيسي لقصور الرؤية، بسبب تلف الأوعية الدموية الصغيرة في الطبقة الخلفية من العين، ما يعرف بالشبكية. يؤدي إلى فقدان الرؤية تدريجياً، وحتى العمى. يمكن تشخيصه من خلال فحص العيون بانتظام.

 

ب- اعتلال الكلية السكري (مرض الكلى)

يُعرف أيضًا باسم تدهور وظائف الكلى، يسبب مرض السكري أضراراً بالأوعية الدموية الصغيرة في الكلى، مما قد يؤدي إلى فشل كلوي. يعد اعتلال الكلية السكري، في البلدان المتقدمة، واحد من الأسباب الرئيسية لغسيل وزرع الكلى. يمكن تشخيص المرضى عن طريق فحص البول وفحص الدم.

 

ج. اعتلال الأعصاب السكري (مرض الأعصاب)

يطرأ تلف الأعصاب لدى مرضى السكري الذين يعانون من ارتفاع السكر في الدم، وتلف الأوعية الدموية الصغيرة المباشرة الناجمة عن ارتفاع مستوى السكر في الدم وانخفاض تدفق الدم. يمكن أن يؤدي تلف الأعصاب إلى فقدان الحواس، ضعف الأطراف والعجز لدى مرضى السكري، ويمكن تشخيصه من خلال الفحص البدني وفحص الدم.

 

د. أمراض القلب والأوعية الدموية

يؤدي ارتفاع نسبة السكر في الدم (فرط سكر الدم) إلى تلف الأوعية الدموية عن طريق “تصلب الشرايين” أو انسداد الشرايين. يمكن أن يؤدي تضييق الشرايين إلى انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب (يسبب نوبة قلبية)، أو إلى الدماغ (يؤدي إلى سكتة دماغية)، أو إلى الأطراف (يؤدي إلى الألم ويقلل من الشفاء من العدوى). يمكن للكشف المبكر المساعدة على تأخير التفاقم، وتشمل الوقاية الأولية الإقلاع عن التدخين، السيطرة على ضغط الدم المرتفع ونسبة الكوليسترول المرتفعة وعلاج البدانة. يمكن تشخيص هذه الحالة عن طريق فحص الدم، تخطيط القلب، اختبار الإجهاد والتصوير بالرنين المغناطيسي للقلب (MRI).

 

٦- فرط سكر الدم (ارتفاع نسبة السكر في الدم)

يشير ارتفاع السكر في الدم إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، ويؤثر في معظم الأحيان على مرضى السكري.

 

أ- علامات وأعراض فرط سكر الدم

تتطور أعراض ارتفاع السكر في الدم ببطء على مدى عدة أيام أو أسابيع. ترتفع نسبة خطورة الأعراض كلما بقيت مستويات السكر في الدم لوقت أطول.

العلامات والأعراض المبكرة:

  • تبول متكرر؛
  • زيادة العطش؛
  • عدم وضوح الرؤية؛
  • تعب؛
  • صداع.

 

العلامات والأعراض اللاحقة:

  • رائحة فم كريهة؛
  • غثيان وقيء؛
  • ضيق في التنفس؛
  • جفاف الفم؛
  • عجز؛
  • ارتباك؛
  • آلام البطن؛
  • غيبوبة السكري.

 

ب. أسباب نقص السكر في الدم

بإمكان العديد من العوامل أن تساهم في ارتفاع السكر في الدم لدى مرضى السكري، بما في ذلك:

  • نقص تناول أدوية الأنسولين / السكري عن طريق الفم؛
  • حقن الأنسولين بطريقة غير صحيحة؛
  • عدم احترام مخطط تناول الطعام الموصى به؛
  • نمط حياة غير ناشط (خالي من النشاط)؛
  • استخدام أنسولين منتهي الصلاحية؛
  • مرض أو عدوى؛
  • بعض الأدوية (مثل المنشطات)؛
  • إصابة؛
  • جراحة؛
  • ضغط عاطفي (صراع عائلي، تحديات في مكان العمل، إلخ …).

 

ج. علاج ارتفاع السكر في الدم

يمكن أن يصبح ارتفاع السكر في الدم حادًا، في حال لم تتم معالجته، ويؤدي إلى مضاعفات خطيرة تتطلب رعاية طارئة، مثل غيبوبة السكري. يجب على المريض التشاور مع فريق السيطرة على مرض السكري فيما يتعلق بخيارات العلاج المتوفّرة، ويشمل العلاج في معظم الأحيان:

  • تمارين منتظمة؛
  • دواء مناسب وتناول الأنسولين؛
  • الانتباه لكيفيّة استهلاك الغذاء؛
  • مراقبة سكر الدم بانتظام.

 

٧- نقص سكر الدم

يشير نقص السكر في الدم إلى انخفاض مستويات السكر أو الجلوكوز في الدم (أقل من ٧٠ مجم / ديسيلتر). لا يعتبر مرضًا، ولكن يمكن أن يدل إلى مشكلة صحية.

من الممكن الإصابة بنقص السكر في الدم بسبب العديد من الحالات، ولكنه غالبًا ما يكون ردة فعل على أدوية معينة، مثل الأنسولين. لذلك يجب على مريض السكري التشاور مع فريق الرعاية الخاص به بشأن نسبة الجلوكوز في الدم المنشودة والمستويات التي تعتبر منخفضة جدًا لحالته.

 

أ. علامات وأعراض نقص السكر في الدم

تختلف استجابة كل فرد لانخفاض مستوى الجلوكوز في الدم. أكثر العلامات والأعراض شيوعًا هي:

  • رعشة؛
  • عرق وقشعريرة؛
  • تهيج أو نفاد الصبر؛
  • عصبية أو قلق؛
  • ارتباك؛
  • ضربات قلب سريعة (خفقان)؛
  • دوار؛
  • جوع؛
  • غثيان؛
  • عدم وضوح الرؤية / ضعفها؛
  • وخز أو خدر في الشفاه أو اللسان أو الخدين؛
  • صداع.

 

ب. أسباب نقص السكر في الدم

تحصل عوامل الخطر لنقص السكر في الدم في حال:

  • تخطي أو تأخير وجبة أو وجبة خفيفة؛
  • زيادة جرعة من الأنسولين؛
  • انخفاض كمية الكربوهيدرات؛
  • التمرين؛
  • شرب الكحول خاصة بدون تناول الكربوهيدرات.

 

ج. علاج نقص السكر في الدم

  • ٤-٣ أقراص جلوكوز (يحددها الطبيب)؛
  • ٦-٤ قطع من الحلوى الصلبة (تجنب السكر)؛
  • ½ كوب عصير فواكه؛
  • ١ كوب حليب خالي من الدسم؛
  • ½ كوب من المشروبات الغازية (تجنب المشروبات الخالية من السكر)؛

مراقبة مستوى الجلوكوز كل ١٥ دقيقة واستشارة الطبيب للحصول على المشورة المناسبة.

 

٨- الوقاية من مرض السكري

داء السكري من النوع الأوّل: لا يمكن الوقاية منه، فهو ينطوي على قابلية وراثية للإصابة بالمرض، في حال كان أحد أفراد العائلة مصابًا بداء السكري من النوع الأوّل أو كان أكثر عرضة للإصابة؛ إذا كان كلا الوالدين مصابين بداء السكري النوع الأوّل أو كان لديهم، فإن احتمال إصابة طفلهم بهذا المرض أعلى من أحد الوالدين المتوفين.

 

داء السكري من النوع الثاني: هناك عدد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على تطوره، مثل الاستهلاك غير الصحي للأغذية وأنماط الحياة الخالية من الأنشطة. أثبتت الدراسات من أجزاء مختلفة من العالم أنه يمكن لتعديل نمط الحياة، بزيادة النشاط البدني و / أو اتباع نظام غذائي صحي، أن يؤخر أو يمنع ظهور مرض السكري من النوع الثاني.

 

٩- السيطرة على مرض السكري

يعتبر داء السكري من الأمراض الغير قابلة للشفاء، ولكن يمكن السيطرة عليه من خلال:

 

1) إتّباع نظام غذائي وممارسة الرياضة فقط؛

2) إتّباع نظام غذائي وممارسة الرياضة، والأدوية عن طريق الفم والمراقبة الذاتية لمستوى السكر في الدم؛

3) إتّباع نظام غذائي وممارسة الرياضة، وعلاج الأنسولين والمراقبة الذاتية لمستوى السكر في الدم؛

4) استخدام عداد الخطى بهدف عدّ الحركة طيلة اليوم.

 

١٠- إتّباع نظام غذائي

دليل النظام الغذائي البسيط لمرضى السكري:

  • تحديد أوقات الوجبات وتجنب إهمال الوجبات خلال اليوم؛
  • تناول وجبات صغيرة ومتكررة؛
  • الحفاظ على نظام غذائي متنوع ومتوازن؛
  • توزيع تناول الكربوهيدرات المعقدة بالتساوي بين الوجبات؛
  • تناول الفاكهة بعد كل وجبة رئيسية؛
  • زيادة كمية الألياف؛
  • تناول كميات أقل من الدهون أو الزيوت؛
  • ممارسة الرياضة بانتظام، وتحويلها إلى روتين يومي (ابحث عن شريك لممارسة الرياضة معه)؛
  • تجنب تناول الكحول.
  • اختيار الخضار الطازجة والفواكه وخبز الحبوب الكاملة؛
  • تناول الخضروات غير النشوية.

 

١١- نصائح عامة

للتأقلم مع مرض السكري يجب:

  • الخضوع للفحوصات التالية بانتظام:
    • فحص مستوى الجلوكوز في الدم مرتين على الأقل يوميًا؛
    • الخضوع لاختبار ال HbA1C كل ٣ أشهر؛
    • التحكم في ضغط الدم ومستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية؛
    • زيارة واستشارة الطبيب بانتظام.
  • تعقّب كمية تناول الكربوهيدرات؛
  • فقدان الوزن الزائد واتباع نظام غذائي صحي؛
  • الحفاظ على أسلوب حياة نشط؛
  • تناول الأدوية كما يوصي الطبيب؛
  • السيطرة على الضغط؛
  • التأكد من حفظ اسم الأنسولين (إن وجد)؛
  • الحصول على قسط كاف من النوم؛
  • فحص القدمين كل يوم بحثًا عن جروح، بثور، بقع حمراء وتورم؛
  • من المهم استشارة الطبيب قبل الحمل، إذا كنت مصابة بمرض السكري، وتخططين لذلك.